القبض على سيدة تفننت في تعذيب طفلها بالدقهلية .

0
1154
القبض على سيده تفننت في تعذيب طفلها .

   كشفت تحريات مباحث «ميت غمر» عن السبب الرئيسي لقيام أم بتعذيب نجلها، 4 سنوات، بالحرق والكي والجلد بعدما شاهدها في وضع مخل مع خطيب ابنتها الكبرى والتي ساعدتها في التعذيب.

   تلقى اللواء محمد حجي، مدير أمن الدقهلية، إخطارًا من العميد محمد شرباش، مدير مباحث المديرية، ببلاغ أطباء مستشفى ميت غمر المركزي بوصول الطفل «محمد.ع.ع»، 4 سنوات، من إحدى قرى مركز ميت غمر في حالة إعياء شديد وضعف عام وعند توقيع الكشف الطبي عليه، تبين وجود آثار ضرب مبرح، وتعذيب وكى وإطفاء أعقاب سجائر على الظهر والصدر، وفي أنحاء متفرقة من جسم الطفل، وتم نقله إلى العناية المركزة ووضعه تحت الملاحظة المستمرة.

 

   وبحسب ما ذكر الطفل، في تحقيقات النيابة، أن أمه وشقيقته وخطيبها تناوبوا على ضربه وتعذيبه بعدما شاهد خطيب أخته مع أمه ومع شقيقته في أوضاع مخلة، وهدد بإخبار والده، وأضاف: «ماما وعمو عبدالرحمن خطيب أختي زينب كانوا مع بعض في أوضة النوم وبيعملوا حاجات عيب وكمان شفته مع أختي كمان فقلت لهم أنا هأقول لبابا فضربوني وعمو عبد الرحمن كان بيطفي السجاير في جسمي وماما وأختى كانوا بيحرقوني بالمكواة وبالمعلقة اللي في النار علشان مقلش لبابا حاجة خالص».

 

   وتم ضبط الجناة وبمواجهتهم باعترافات الطفل أنكروها في البداية، ثم أيدوها فيما بعد، وتم تحرير محضر بالواقعة، وجارٍ العرض على النيابة. واتهم والد الطفل المعذب ويدعي “عبدالله.ع.ع” 56 عامل زوجته والدة الطفل وتدعى “أمل. م .ا” 40 ربة منزل وابنته “زينب .ع .ع” 18 سنة، وخطيبها ويدعي “عبد الرحمن. خ .ر “23 سنة، عامل بالتعدى عليه وإحداث إصابته؛ لمشاهدة الطفل لهما فى أوضاع مخلة جمعتهما معا وقاما بتهديده خشية افتضاح أمرهما له.

 

   تثير قضايا تعذيب الآباء والأمهات أطفالهم الرأى العام، تظهر كفقاعة كبيرة على السطح، فيلتفت إليها الجميع ثم تبهت قليلاً فى ظل الإجراءات القانونية الطويلة التى تمر بها القضية، وفى كثير من الأحيان لايحصل الأطفال على حقوقهم، ولايقع القصاص العادل من المجرمين.

 

   ومن المعروف أنه لاتوجد مادة فى القانون تتعلق بتعذيب الأطفال ، فقط فى قانون العقوبات تتناول إحدى المواد تعذيب موظف عام لمواطن، أما تعذيب طفل قاصر ومن قِبل ذويه فلا توجد مادة محددة تنص على عقوبة للجانى ، وهذا ساهم فى تهرب الجناة من جرائمهم . وقال أحد رجال القانون «زوجة الأب اللى عذبت إبنها (تقى)، كلها ثقة بأنها هتطلع من الحبس بسهولة، ومش خايفة ولا حاسة بالذنب والمحامين قالوا لها هتطلعى».

اترك رد