تأثير التغذية على صحة العيون .

0
467

عن تأثير التغذية على صحة العيون , يحدثنا اليوم الدكتور محمد عاطف إبراهيم عبد الله , طبيب وجراح العيون بمستشفى سوهاج التعليمي ( اليوم الواحد ) , وعضو الجمعية الرمدية المصرية .

جميعنا منذ القدم ومنذ الصغر يجمع بأن للتغذية دور في صحة العيون ، ولكن هل نقف عند الجزر فقط للحفاظ على صحة عيوننا أم نسعى لمعرفة ما بعد الجزر؟ هل فعلا الجزر هو الغذاء الوحيد الذي يحسن من صحة عيوننا ؟ وماذا كشف لنا العلم والأبحاث عن دور التغذية في الوقاية والعلاج من أمراض العيون .
 
حقيقة ما كشفه لنا العلم بأن لإتباع النظام الغذائي الصحي الدور المهم في تعزيز صحة العيون والإبصار ، فإن ما نأكله يمكن أن يساعد في الحماية من إعتام عدسة العين (cataracts) ، والماء الزرقاء ، وتحلل البقعة الصفراء . وتلعب التغذية بالأخص الدور الوقائي أكثر من الدور العلاجي .

 

وهذا الدور لا يقف عند الجزر فقط، بل يتجاوزه ليشمل فيتامين ألف (vitamin A)، وفيتامين جيم (vitamin C)، وفيتامين ه (vitamin E) بالإضافة إلى البيتا كاروتين، والزنك والنحاس حسبما أكدته لنا الأبحاث العلمية القوية ، إلا أن سمة أبحاث أخرى جارية تؤكد دور مادة اللوتين (Lutein) ، ومادة الزيازانثين (Zeaxanthin) ، والأحماض الدهنية الثلاثية في تعزيز صحة العيون . وبالرغم من أن الجزر يعتبر من المصادر الغنية بفيتامين ألف (pro-vitamin A) الضروري لصحة البصر، ولكنه لا يحتوي على جميع المغذيات الأساسية لصحة العيون، لذلك فإننا لا نشمله ضمن نطاق المغذيات الأساسية لصحة العيون .

 

وقد أشارت العديد من الدراسات البحثية إلى دور المواد المضادة للأكسدة ، مثل فيتامين (ه) وفيتامين (ج) للمساهمة في تخفيض معدل إعتام عدسة العين ، والمحافظة على الخلايا السليمة والأنسجة في العين . كما أوجدت الدراسات نفسها دورا ضروريا لكل من فيتامين (أ) ومادة اللوتين والزيازانثين في الحفاظ على الصحة الجيدة للعيون . ويوجد فيتامين ه (vitamin E) في بذرة القمح والمكسرات والبذور والزيوت . أما فيتامين ج (vitamin C) فهو موجود في البرتقال والجريب فروت ، والفراولة ، والبروكلي ، والفلفل . ويعتبر فيتامين أ (vitamin A) من أهم الفيتامينات التي تشجع وتساعد على الرؤية ، والرؤية في الظلام عن طريق مساعدة العين للتكيف مع مستويات أقل من الضوء . ومن مصادر فيتامين( أ) الجيدة هي الجزر والحليب والطماطم  وغيرهما .

 

وتتواجد كلا من مادتي اللوتين (lutein) والزيازانثين (zeaxanthin) في الخضروات الورقية الداكنة اللون كالسبانخ والسلق، والبروكلي ، والبازيلاء ، والكيوي ، والعنب الأحمر ، والقرع الأصفر، والبرتقال ، والذرة ، والمانجو , والشمام. وتلعب المادتين دورا في الحفاظ على صحة العدسة والشبكية والمنطقة الوسطى من العين .

 

الأغذية الضرورية للحفاظ على صحتنا هي أيضا ضرورية لصحة عيوننا ، وأهم نصائح أستطيع أن أقدمها لكم :

أولا مواكبة التطور العلمي مع مراعاة الممارسة القائمة على الأدلة العلمية ، وثانيا الحرص على تناول خمسة الى تسعة حصص من الفاكهة والخضار يوميا مع مراعاة التنويع في تناول الفاكهة والخضار لضمان تناول أكبر قدر من المغذيات لعيوننا ، وثالثا الحرص على تناول الخضار مع القليل من الزيوت النباتية لرفع كفاءة إمتصاص جسمنا من مادتي اللوتين والزيازانثين ، وأخيرا تناول أربع بيضات في الأسيوع إن أمكن ، علما بأن البيض لا يرفع مستوى الكولستول عند الإعتدال في تناوله .

اترك رد