دراسة نمساوية : أشعة الشمس تزيد الخصوبة لدى الرجل والمرأة .

0
305
دراسة نمساوية : أشعة الشمس تزيد الخصوبة لدى الرجل والمرأة .

أظهرت دراسه حديثة أن أشعة الشمس لها تأثير كبير في زيادة الخصوبة عند الجنسين , وذلك لأنها ترفع معدلات الفيتامين “د” في الجسم .

ونقلت الصحيفه البريطانية  “ديلي ميل” عن باحثين في جامعة “مديكال يونيفرستي” Medical University  في النمسا قولهم أن الفيتامين ” د  ” المعروف باسم فيتامين الشمس , هو مفتاح التوازن للهرمونات الجنسية عند المرأة , وتحسين عدد الحيوانات المنوية عند الرجال  , أن جرعة من أشعة الشمس يمكن أن تكون كافية لزيادة فرص حدوث الحمل بنسبة تصل إلى 40% .

 

وأوضح العلماء أنه من نتائج الدراسة أن بعض الأزواج يخضعون لعلاجات للخصوبة المكلفة والغير ضرورية , في حين أن تمضية بعض الوقت تحت الشمس قد يكون الحل الأمثل والأرخص .

 

بينت الدراسة أن الفيتامين “د” يحفز المرأة على زيادة معدلات الهرمونيين الأنثويين “بروجستيرون” وهورمون “استروجين” بنسبة تصل ما بين 15% و21 % على التوالي ، وأشار الباحثون إلى أنه على الرجال الذين يرغبون في الإنجاب الجلوس تحت أشعة الشمس أيضاً لزيادة خصوبتهم , حيث أن فيتامين “د” ضروري للنمو الصحي لحيواناتهم المنوية , وهو يزيد معدلات الهرمون الذكري “تستستيرون” .

 

قال الباحثون إن نتائج الدراسه تفسر السبب الخفي والكامن وراء إنخفاض معدلات الحمل شتاءا , وإرتفاعها صيفاً في دول أوروبا الشرقيه . وتبين أن معدلات التستستيرون وفيتامين د تبلغ أعلى مستوياتها عند الرجال في شهر آب / أغسطس وأقل مستوى لها في شهر آزار / مارس من كل عام . وقد فسر العلماء ذلك بأن هرمون الميلاتونين ، الذى تحفزة أشعة الشمس ، معروف بأنه يعزز الخصوبة , ويؤثر إيجابيا على الدوره التناسليه ، كما يُعتقد أيضا أنه يؤثر على نوعية البويضات لدى النساء .

 

ومن جانب آخر كشفت دراسه نُشرتها دورية “يوروبيان جورنال أوف أند كرينولوجي”؛ أن تأثير فيتامين د على الخصوبة اكتُشف حديثا ، وهو ما يفسر سبب فشل عمليات التلقيح الصناعي التي تتم في فصل الشتاء . وقد جرى الربط بين الفيتامين والخصوبة بعد إجراء العديد من التجارب على الحيوانات ، وبالتحديد القوارض التي لم تتمكن من الإنجاب بكثرة في الظلام ، وبصرف النظر عن تعقيدات التكاثر . فانخفض معدل التلقيح لدى الذكور بنسبة 75 % .
وبخلاف الشمس , فإنة يمكن الحصول على فيتامين “د” من زيت السمك والبيض والكبد ، فإن 80 % من حاجة الإنسان إليه يجب أن تصدر عن تفاعل كيميائي يحدث عند التعرض لأشعة الشمس . تأتي هذه الدراسة لتضرب عرض الحائط بمحاولات التلقيح الاصطناعي؛ فقد يدفع الزوجان آلاف الدولارات أملاً في إنجاب طفل و وينسون التعرض لأشعة الشمس !

اترك رد