من أسرار وفضائل ” لا حول ولا قوة إلّا بالله ” .

0
374
من أسرار وفضائل

لاحول ولا قوة الا بالله :

عن ابي موسى الاشعري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (ياعبد الله بن قيس الا ادلك على كنز من كنوز الجنة فقلت بلى يارسول الله قال: قل لاحول ولاقوة الا بالله) متفق عليه . قال النووي : سبب ذلك انها كلمة استسلام وتفويض الى الله تعالى واعتراف بالاذعان له وانه لاراد لأمره .

 

لاحول ولا قوة الا بالله :

قال ابن القيم : ان العالم العلوي والسفلي له تحول من حال الى حال وذلك التحول لايقع الا بقوة يقع بها التحول .
فذلك الحول والقوة قائمة بالله وحده وليست بالتحويل , فيدخل في هذا المعنى كل حركة داخل الكون وخارجه حركة النبات والفلك والحيوان والطبيعة والنفس والقلب والمجرات وماخفي عليها والقوة على تلك الحركات =(الحول) .
ولهذه الكلمة أثر عجيب في تحمل المشاق والدخول على الملوك وركوب الاهوال ودفع الهم والغم والحزن والفقر والديون
وطرد الشيطان والوسواس . قال عليه الصلاة والسلام (لاحول ولا قوة الا بالله دواء من تسعة وتسعين داء ايسرها الهم) .

 

لاحول ولا قوة الا بالله :

التنبيه : انها كلمة استعانة وليست كلمة استرجاع , فتقال بنية الاستعانة بالله وحوله في صغائر الامور الى أكبرها واشدها فلاتحول من ذل الى عزة . ولا من فقر الى غنى . ومن مرض الى صحة . ومن ابتلاء الى عافية . ومن عزوبة الى زواج . ومن فشل الى نجاح . ومن معصية الى طاعة . ومن شر الى خير . الا بحول الله وقوته . (اللهم لاقوة على طاعتك الا باعانتك ولاحول عن معصيتك الى بمشيئتك ولاملجأ منك الا اليك ولاخير يرجى الا في يديك)  اللهم اعني على ذكرك وشكرك فانه لايعين على الحق غيرك ولايؤتيه الا انت .

 

لاحول ولا قوة الا بالله :

ويقوله العبد اذا اراد بقاء نعمة او تحصينها ( لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم أقي بها نفسي واهلى ومالي وولدي وجميع نعم الله علي , ولاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم انجو بها من ابليس وخيله ورجله وشياطينه ومردته واعوانه وجميع الانس والجن وشرورهم , لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم امتنع بها من ظلم من ارادني بظلم من جميع خلق الله . لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم استعين به على محياي ومماتي واثقل بها ميزاني ) .

 

من فوائد لاحول ولاقوة الا بالله : انها من اعظم ابوب الفلاح في الدنيا والاخره , انها تكشف سبعين باباً من البلاء , هي دواء وشفاء لتسعة وتسعين داء وهي دافعة للهم والحزن والمتسلط على القلب والمشغل للعبد عن كل خير وفضل , هي باب من ابوب الجنه . هي غراس الجنه . هي سبيل لحفظ النعمة وبقاء الخير والفضل على العبد . دافعة للفقر بحفظ الله وفضلة .

 

لاحول ولا قوة الا بالله :

قال عليه الصلاة السلام ( استكثروا من الباقيات الصالحات التسبيح والتهليل والتحميد والتكبير ولاحول ولاقوة الا بالله) , وسميت بالباقيات لفناء عون الولد والمال , وبقائها عونا لصاحبها في الدنيا وثبات اجره في الاخرة .
قال عليه الصلاة والسلام (ليس يتحسر اهل الجنة على شئ الا على ساعة مرت بهم لم يذكروا الله عز وجل فيها) , (قال عليه الصلاة والسلام :اذا دخل اهل الجنة الجنة يقول تبارك وتعالى :تريدون شيئا ازيدكم , فيقولون :الم تبيض وجوهنا ؟؟الم تدخلنا الجنة؟؟وتنجنا من النار . فيكشف الحجاب فما أعطوا شيئا احب اليهم من النظر الى ربهم ) رواه مسلم .

اترك رد