من القصص القرآني : نبي الله داود (عليه السلام) وقتلة لجالوت .

0
241
من القصص القرآني : نبي الله داود (عليه السلام) وقتلة لجالوت .
دخل بنو إسرائيل الأرض المقدسة (فلسطين) واستقروا بها ، وكان ذلك على يد يوشع بن نون ، وصاروا يعبدون الله على المنهج الذي جاء به موسى، وبعد مدة عادوا إلى طبائعهم الفاسدة مرة أخرى، فكفروا بأنعم الله ، وانحرفوا عن الطريق المستقيم فسلَّط الله عليهم ملكًا جبارًا اسمه جالوت فقتل رجالهم، وسبى نساءهم وأطفالهم، وأخرجهم من بيوتهم ، وأخذ منهم التابوت المقدس وبه الألواح الخاصة بالتوراة ، وعصا موسى وبعض الأشياء الخاصة بهارون .

 

وأراد بنو إسرائيل قتال جالوت وجنوده، ولم يكن لهم في هذه الفترة ملك يوحد صفوفهم لقتال هذا الملك الجبار ، وكان من بينهم آنذاك نبي من أنبياء الله فذهبوا إليه وأخبروه أنهم يريدون ملكًا عليهم لمحاربة جالوت ، فتعجب نبيهم من هذا الطلب، وذكرهم من أنه يخشى إن فرض عليهم القتال أن يرفضوا القتال، ولكنهم أكدوا له عزمهم على القتال، فقد طردوا من بيوتهم، وابتعدوا عن أبنائهم ، فأوحى الله إلى نبيهم أن يخبرهم أن الله قد بعث لكم طالوت ملكًا ، فلما أخبرهم بذلك تعجبوا ، وغضبوا من هذا الاختيار ، حيث كان الكثير منهم خاصة الأغنياء يطمع أن يكون هو الملك الذي يوحد الصفوف لقتال جالوت ، وتكون له الهيمنة والسلطان ، ويحظى بشرف الحكم والقيادة ، ومن أجل ذلك اعترض الكثير منهم على اختيار طالوت ليتولى الـمُلك من بينهم .

 

فأخبرهم نبيهم أن هذا اختيار الله، وأنه – سبحانه – قد أعطى طالوت قوة في الجسم ، وسعة في العلم ، وأن علامة ملك طالوت أن تأتيه الملائكة بالتابوت الذي كان قد أخذه جالوت من قبل ، وفي لحظات كانت الملائكة قد أتت بالصندوق ووضعته أمام طالوت ، فلما رأى بنو إسرائيل ذلك رضوا به ، ووافقوا على حكمه لهم ، ثم أوحى الله لنبي بني إسرائيل أن يخبرهم بأن الله يأمرهم بالخروج مع طالوت لقتال عدوهم الذي أذلهم، وأسر وسبى أبناءهم .

 

ولكنهم امتنعوا عن القتال إلا قليلاً منهم تشجعوا، واستعدوا للقتال، فساروا مع طالوت للقاء جالوت الجبار وجنوده ، وبهذه القلة التى آمنت ، خرج طالوت وسار في طريق صحراوى ليس فيه ماء، فاشتكى بنو إسرائيل من الظمأ والعطش فطمأنهم ملكهم طالوت وطلب منهم الصبر ومواصلة السير ، وبعد لحظات اقترب طالوت وجنوده من نهر من الأنهار ، فقال لهم طالوت مبينًا أنهم سيمرون على نهر فمن شرب منه بكثرة ، فقد خرج عن طاعته إلا من اغترف غرفة بيده يروى بها ظمأه ، ومن خالف هذا الأمر فعليه أن يترك الجيش ويرجع من حيث جاء، فلما وصل طالوت وبنو إسرائيل إلى النهر، لم يستجب أكثرهم لما أمرهم به الملك طالوت، فشربوا من النهر حتى امتلأت بطونهم إلا قليلاً منهم .

 

فأمر طالوت كل من شرب من النهر حتى شبع أن يترك الجيش ويعتزل الباقين، ثم واصل سيره بالبقية الباقية من بني إسرائيل، وعبر النهر ليلتقي مع جيش جالوت وحتى هذه القلة التى ثبتت تراجع بعضهم وأصابهم الخوف عندما رأوا كثرة جنود جالوت، ولم يصبر معه إلا المؤمنون الصادقون الذين يعلمون أن الله ينصر المؤمنين بقوة إيمانهم لا بكثرة عددهم، ولما ظهر جالوت وجنوده أمامهم، واقترب منهم دعوا الله , فقالوا : {ربنا افرغ علينا صبرًا وثبت أقدامنا وانصرنا علي الكافرين}[البقرة:250] .
وفي الميدان المخصص للقتال وقف جالوت وجنوده في ناحية، وطالوت وبنو إسرائيل في ناحية أخرى، ثم تقدم جالوت على حصانه، مسلحًا بكافة الدروع ونادى بأعلى صوته، هل من مبارز؟  هل من مقاتل؟ . وكان في جيش طالوت جندي عظيم، هو نبي الله داود، والذي يرجع نسبه إلى إبراهيم -عليه السلام- فخرج من بين الصفوف ليبارز جالوت الجبار بعد أن امتنع جميع بني إسرائيل عن الخروج إليه .

 

فضرب داود جالوت بحجارة عن طريق مقلاعه، فوقع قتيلاً، ففر الجيش هاربًا، وانتصرت القلة المؤمنة بحول الله وقوته على الكثرة الكافرة المشركة . وانتهت المعركة ، وبدأ عهد نبي جديد وملك جديد ، قال تعالى: {فهزموهم بإذن الله وقتل داود جالوت وآتاه الله الملك والحكمة وعلمه ممايشاء} [البقرة:251] .

 

وجمع الله لداود الملك والنبوة ، فكان ملكًا نبيًّا ، وأنزل عليه الزبور، وهو كتاب مقدس فيه كثير من المواعظ والحكم ، قال تعالى : {وآتينا داود زبورًا} [النساء:163] وأعطى الله لداود صوتًا جميلاً لم يعطه لأحد من قبله، فكان إذا قرأ كتابه الزبور، وسبح الله، وقف الطير في الهواء يسبح الله معه، وينصت لما يقرؤه وكذلك الجبال فإنها كانت تسبح معه في الصباح والمساء، قال تعالى:{إنا سخرنا الجبال معه يسبحن بالعشي والإشراق . والطير محشورة كل له أواب} [ص:18-19] .

اترك رد